انطباعات عن قراءاتي الخاصة

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، طرح الاستاذ الفاضل د/عبدالله الزايدي التساؤلات التالية في محاضرة الأربعاء 6/1/1431هـ :

  • ماذا قرأت فيما مضى لمدة سنـــة ؟
  • اكتبي انطباعك عن قراءاتك ، وما الذي أفدتيه مما قرأتيه ؟ ولماذا اخترتيه ؟
  • هل هناك تحول في قراءاتك بعد دخول القسم ؟

    يقال : (إن الولد سر أبيه) ، وقد كانت منة الله علي أن كان والدايّ محبين للمعرفة والقراءة ، فنشأت منذ صغري على حب الكتاب واعتبره اليوم الصديق المقرب والأنيس الذي لايمكن أن أفرط فيه.

    منذ ثلاث سنوات مضت أنشأتُ دفتراً خاصاً بالقراءة وفكرة هذا الدفتر أفدتها من د.عبدالكريم بكار حفظه الله حيث أن الكثير مما نقرأه يزول من أذهاننا . كنت في نهاية صفحات دفتري أدون الشهر والعام الذي نحن فيه ثم أسماء جميع الكتب التي قرأتها طوال الشهر ، أما في بدايته فقد كنت أكتب أبرز الأشياء التي مررت عليها خلال إطلاعي لكتاب معين مع توثيق اسم الكتاب ومؤلفه ورقم الصفحة حتى يساعدني ذلك على استحضار المعلومات التي قرأتها في كتاب ما ، كما أحرص على مراجعة دفتري بين وقت لآخر لتأكيد المعلومات في ذهني وليسهل علي استحضارها في أحاديثي ونقاشي مع الآخرين.

   وقد عدت إليه لأراجع العناوين التي قرأتها خلال عام 1430هـ ، قراءتي لا تختص بمجال معين فأنا أقرأ في المجالات التربوية والفكرية والنفسية والأدبية والتاريخية والسياسية وكتب تطوير الذات والتميز الشخصي.

   قراءتي للكتب التربوية كانت بحكم طبيعة عملي السابق كمعلمة للمرحلة المتوسطة فكنت أستفيد مما أقرأ في الطريقة الأصوب في التعامل مع المراهقات فقرأت على سبيل المثال : “بناء الأجيال”لعبدالكريم بكار، و”أفضل النصائح للمعلمين” وهو مجموعة اقتباسات من كلام معلمين بارعين وكتاب :”في بيتنا مراهق” الذي يستعرض مجموعة من مشكلات المرحلة ويطرح لها الحلول. وفي الحقيقة بعد تخرجي من مرحلة البكالوريس وجدت نفسي تميل إلى قراءة حلول المشكلات الاجتماعية التي يطرحها المستشارون الاجتماعيون عبر مواقع الانترنت فكنت متابعة جيدة لموقع “المستشار”التابع لجمعية البر بالمنطقة الشرقية.

   أعجبت بشخصية ابن الجوزي رحمه الله في كتابه “صيد الخاطر” فقد كنت أهوى القراءة في كتب التعامل مع الآخرين وبعد اطلاعي على “صيد الخاطر” رأيت أنه العمدة في هذا المجال فهو ذو حكمة واضحة ولديه نظرة منصفة للحياة والناس ، كما أن له طريقة رائعة في ترتيب حياته وأولوياته والاستفادة القصوى منها، وممن أعجبني فكره من المتقدمين ابن تيمية رحمه الله في “رفع الملام” والذي اقتبس منه الشيخ القرضاوي في كتابه “دستور الوحدة الثقافية بين المسلمين” .

  ومن الشخصيات التي أعجبت بفكرها أيضاً عبدالوهاب المسيري رحمه الله فقد قرأت له “البروتوكولات واليهودية والصهيونية” والذي دعاني لاقتناء هذا الكتاب هو اطلاعي على الكتاب الضخم لعجاج نويهض “بروتوكولات حكماء صهيون” لأني بعد اتمامه ، وددت لو قرأت لشخص متخصص يعرض وجهة نظره، وكان عبدالوهاب رحمه الله هو بغيتي في هذا الموضوع، وقد ذهلت حين عرفت أن من العلماء والمفكرين من يؤكد أن البروتوكولات خدعة ! ، قرأت له أيضاً : “الصهيونية وخيوط العنكبوت” ، وأسعى منذ فترة للحصول على كتابه:”رحلتي الفكرية” ولم أظفر به حتى الآن   وقد وصلني مؤخراً من شخصية عزيزة .

   في الواقع إن القراءة عن اليهود مما يجذب اهتمامي وقد اقتنيت مؤخراً بحمدالله موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية للمسيري رحمه الله.

  من المفكرين المميزين الذين يعجبني أسلوبهم د.باسم خفاجي ، وقد عرفته عبر التلفاز أثناء أحداث غزة الأخيرة حيث كانت له أطروحات متميزة وقد حصلت على كتابه “لماذا يكرهونه؟” والذي تحدث فيه عن الأصول الفكرية لعلاقة الغرب بنبي الإسلام صلى الله عليه وسلم، وكذا أتابع بين حين وآخر موقعه الشخصي الذي يطرح فيه أفكاره وآراءه . وكذلك قرأت في الفرق كالصوفية والبهائية والنصيرية كتباً متخصصة وكتب أخرى في المذاهب المعاصرة .

   في مجال الأدب لايزال الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله يستهويني بأسلوبه البديع ، وطرافته الحاضرة، قرأت عدداً من كتبه ، كما قرأت كتاب حفيدته عابدة العظم “هكذا ربانا جدي” الذي يعطي صوراً رائعة عن شخصية الشيخ رحمه الله وطريقة حياته . وكذلك أحب الشعر وأتذوقه واقتني دوواينه فيعجبني شعر حافظ إبراهيم رحمه الله ، وأبوالقاسم الشابي رحمه الله ، وإيليا أبوماضي ، وإبراهيم ناجي رحمه الله ، وعبدالرحمن العشماوي، وغيرهم، ومن المتقدمين : أحب شعر أبي العتاهية والشافعي رحمهما الله ، وكذلك زهير بن أبي سُلمى وغيرهم.

   في مجال تطوير الذات: من أفضل ما قرأته “كيف أصبحوا عظماء” د.سعد الكريباني ، الذي استلهم قصصه في رفع الهمة ، وقد وضعت جملته التي قال فيها : (كثير من الصبر ، وشيء من المثابرة وبعض الإصرار وتصل) أمامي ، وتستهويني أيضاً الكتابات في مجال الذكاء العاطفي فقرأت فيه لـ د. ياسر بن عبدالكريم بكار ، وكذلك سلسلة د.ياسر العيتي عن الذكاء العاطفي التي قدمها في عدد من الكتيبات فتحدث عن الذكاء العاطفي في الأسرة والقيادة والإدارة والعمل وختم السلسلة بعنوان:”مافوق الذكاء العاطفي- حلاوة الإيمان” وقراءتي في مجال معرفة الشخصيات عميقة مما اكسبني معرفة بالناس وطباعهم وعزز ذلك دخولي عدد من الدورات المتخصصة في هذا المجال.

  • أما الفائدة التي خرجت بها من قراءتي فمنها :
  •       إنه بحمد الله أصبح لدي اطلاع ومعرفة بالمواضيع التي تطرح على الساحة الإعلامية وقد استفدت من مجلة البيان وإصداراتها الدورية عن العالم الإسلامي في تكوين رؤية عن العالم من حولي وإن كنت ألحظ على عدد من أطروحات المجلة تغييب الجانب التفاؤلي .
  •       استفدت أيضاً بأن أصبحت لا أقبل ما يعرض في وسائل الإعلام –خاصة الشبكات الإخبارية – كحقائق لا تقبل الرد.
  •       اكسبتني القراءة –بفضل الله وحده – ثقة في نفسي والحمدلله كما أعطتني كتب تطوير الذات الدافع القوي والإصرار المتزايد لأكون إنسانة مؤثرة في مجتمعي عن طريق الكلمة الطيبة وأن أطمح للأعلى دائماً.
  •       أنشأت صفحة خاصة على الشبكة العنكبوتية ، وضعت فيها الكتب التي قرأتها مصنفة حسب الموضوعات ورؤيتي حولها.

وهذا رابطها : أقرأ لأن حياة واحدة لاتكفيني

  • أما بعد دخولي القسم فإن قراءتي تركزت في الجوانب التي تخدم التخصص وترفدها – من غير المقررات- فقرأت في الانثروبولوجيا كتاب “قصة الانثروبولوجيا” د.حسين فهيم ، وعدد من المقالات والأبحاث على الشبكة التي تخدم التخصص، كما أحاول أن أكثف قراءتي في مجال “العولمة” ، وأحرص على اقتناء الكتب التي يشير إليها الاساتذة أثناء المحاضرات في معرض استشهادهم على أمر ما ، لكن كثرة التكاليف الدراسية وانشغالي بالقراءة المنهجية ساهم في تقليل حظي من القراءة الحرة وأشفع هذا التقصير بتكثيف القراءة فيما يتصل بالمنهج .
  • أبرز التحولات التي طرأت في السنة الماضية : اتجاهي للقراءات الفكرية المتخصصة ، وابتعادي عن الكتب المترجمة وخاصة تلك التي تتعلق بالشخصية والتعامل مع الآخرين وما شابهها ، والله أسأل أن يسدد خطانا وييسر أمورنا ويلهمنا الصواب ويهدينا سواء السبيل .
Advertisements

6 رأي حول “انطباعات عن قراءاتي الخاصة

  1. رائعة أنتِ رائعة
    بحق أفدتني بكتب قيمة سأحاول الحصول عليها بأقرب وقت
    يسر الله لكِ درب العلم وأنار لكِ الطريق
    أعجبتني صفحتك الخاصة بالكتب التي قرأتها
    وعنوانها اجمل
    حقاً حياة واحدة لا تكفينا لذلك نقرأ

    مبدعة ..

  2. عظيمة انت يانوووووره

    زادك الله نوراً إلى نورك

    وحقق لك أمانيك .. ووفقك لكل خير

    ونفع بك أمتك ومجتمعك

    وفعلاً حياة واحده لاتكفي .. لذلك اقرأ

  3. عائشة :
    وفقك الله ويسر دربك ، وأسعد أيامك اللهم آمين .
    غالية :
    حقق الله مناك وآمالك ، وسدد خطاك ورفع قدرك اللهم آمين .
    مشاعل :
    وجودك الأجمل ، وفقك الله لكل خير اللهم آمين.

  4. أقترح أن تسهلو علينا قراءة مواضيعكم اما بارسال الرسائل او انشاء صفحتكم على الفايسبوك

  5. اقتراح جميل ، وأشكر اهتمامك ، وقد تمت إضافة خانة الاشتراكات ، علماً بأن انشغالي الشديد بالتكاليف الدراسية يحول دون وضع المواضيع بطريقة منتظمة .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s